منتديات نكهه تونسيه
عزيزي الزائر/ عزيزتي الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام لأسرة المنتدى

يشرفنا إنضمامك إلينا

إدارة المنتدى


ترفيهي _ ثفافي
 
الرئيسيةس .و .جقائمة الاعضاءالبوابةمركز  رفع الصورالتسجيلاليوميةدخول


شاطر | 
 

 ألمانيا طالبت بسحب وسام الاستحقاق من بلاتر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Gladiateur
.
.


عدد المساهمات : 1017
تاريخ التسجيل : 15/11/2011

مُساهمةموضوع: ألمانيا طالبت بسحب وسام الاستحقاق من بلاتر   الأربعاء 18 يوليو 2012 - 8:41







طالب مسؤولون ألمان يوم أمس  الثلاثاء سحب وسام الاستحقاق، أعلى امتياز في البلاد، من
السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، نظراً لسلوكه في فضيحة الفساد التي
ضربت الاتحاد الدولي للعبة.

وقال راينهارد بوتيفوكر النائب الأوروبي عن حزب الخضر لصحيفة "داي فلت" اليومية: "
هناك أدلة على أنّ جوزيف بلاتر هو جزء من الفساد المستشري في فيفا. لذا يجب أن
نسحب منه وسام الاستحقاق الألماني".

وقال توماس أوبرمان المسؤول عن مجموعة برلمانية من الحزب الاشتراكي الديمقراطي للصحيفة عينها:
"إذا استمر بلاتر بعدم توضيح مسألة الرشاوى، يجب التفكير في سحب الاستحقاق منه".

وتابع الألماني: "تأكد أنّ رشاوى دفعت لمسؤولين في الفيفا. والسيد بلاتر كان على علم بهذه المدفوعات".

وكان بلاتر منح وسام الاستحقاق عام 2006 من المستشارة أنجيلا ميركل بعد استضافة ألمانيا كأس العالم لكرة القدم.

وكان بلاتر ألمح إلى شراء ألمانيا حقّ استضافة مونديال 2006 لكرة القدم، ما حتّم رداً
عنيفاً من القيصر الألماني فرانتس بكنباور.

وتحدّث بلاتر في مقابلة مع صحيفة "بليك" السويسرية الأحد عن شكوك حول عملية التصويت
عام 2000 التي منحت ألمانيا حق الاستضافة على حساب جنوب أفريقيا.

وقال بلاتر: "كؤوس العالم التي يتم شراؤها؟ يذكرني هذا الأمر بكأس العالم 2006، عندما
ترك أحدهم القاعة في اللحظة الأخيرة (النيوزيلندي تشارلز دمبسي). وفجأةً بدلاً من 10-10
بقي التصويت 10-9 في مصلحة ألمانيا. أنا سعيد لعدم اسقاط الصوت الحاسم (كرئيس لفيفا).
لكن حسناً، أحدهم قام وترك القاعة. ربما في هذه الحالة كنت حسن النية وساذجاً كثيراً".

ورفض بكنباور، رئيس اللجنة المنظمة لمونديال 2006 هذه الادعاءات قائلاً لصحيفة "بيلد"
الاثنين: "لا يمكنني قبول هذه التصريحات والاقتراحات. حتى انه أخطأ في حساب الأصوات.
كان 12-11 لنا، وليس 10-9. ما كان حاسماً هو تصويت الأوروبيين الثمانية لنا".

وكان ردّ الاتحاد الألماني عنيفاً أيضاً، فقال أمينه العام هلموت ساندروك: "هذه التلميحات
الغامضة لا أساس لها، ويبدو أنها وضعت لتحويل الانتباه عن الأحداث الجارية".

وأشار ساندروك إلى ادعاءات بلاتر الأسبوع الماضي عن تلقّي خلفه البرازيلي جواو هافيلانج 1.25
مليون يورو رشاوى من الشريك التسويقي السابق للفيفا "اي اس ال"، وعدم قدرة الاتحاد
الدولي على معاقبته حالياً، مضيفاً أنّ القانون السويسري آنذاك لم يكن يجرّم هكذا مدفوعات.

لكن بلاتر وفي رسالة مفتوحة نشرت اليوم الثلاثاء في صحيفة "بيلد" الأكثر انتشاراً، خفّف
من حدّة تصريحاته: "يمكننا دائماً العثور على شيء للطعن في شرعية القرار".

وكانت وثائق نشرتها المحكمة العليا في سويسرا كشفت أنّ هافيلانج، الذي ترأس الفيفا مدة 24
عاماً قبل وصول بلاتر إلى المنصب عام 1998، جمع 1.5 مليون فرنك سويسري على الأقل
(986 ألف جنيه إسترليني) في مقابل 12.74 مليون فرنك على الأقل لرئيس الاتحاد البرازيلي
وعضو اللجنة التنفيذية للفيفا سابقاً ريكاردو تيكسييرا.

وحصل الرجلان على الرشوة من الشريك التسويقي السابق للفيفا "اي اس أل"، التي أعلنت
افلاسها عام 2001 تحت عبء ديون وصلت إلى 300 مليون دولار أميركي.

لكن بلاتر انتقل إلى الهجوم الخميس، مصرّاً على أنه عاجز عن معاقبة سلفه، وقال: "لا أملك
الصلاحية لاستدعائه للمحاسبة. اللجنة العمومية اختارته رئيساً فخرياً، واللجنة العمومية وحدها يمكنها تقرير مصيره".

واعتبر بلاتر أنّ المبالغ المدفوعة لم تكن غير قانونية بموجب القانون السويسري في ذلك الوقت.

وقال السويسري: "أعرف ماذا؟ أنّ أموالاً كانت تدفع للجنة؟ في ذلك الوقت، كان في الامكان
اقتطاع مدفوعات كهذه من الضرائب على أنها مصاريف أعمال. اليوم، يخضع هذا الأمر
للمعاقبة بموجب القانون. لا يمكن الحكم على الماضي بناء على معايير اليوم، وفي حال مغايرة
سينتهي الأمر بعدالة أخلاقية. لم يكن في امكاني أن أعرف عن مخالفة لم تكن كذلك (وفق القانون في حينه).

وكشفت وثائق المحكمة أنّ المسؤولين في الفيفا كانوا على علم بأن هافيلانج وتيكسييرا تلقيا
الرشوة من "اي اس أل"، وأنّ الاتحاد وافق على دفع 2.5 مليون فرنك (1.64 مليون
جنيه إسترليني)، شرط أن تسقط الاجراءات في حقّ هافيلانج وتيكسييرا.

وتنحّى هافيلانج، الذي يستمر رئيساً فخرياً للفيفا، من عضوية اللجنة الأولمبية الدولية
في كانون الأول/ديسمبر الماضي، قبل أيام من جلسة استماع أمام لجنة الأخلاقيات عن علاقته
بـ"اي اس ال"، وذلك بعد مسيرة امتدت 48 عاماً.

لا سبب للاستقالة

وأكد بلاتر أنه لا يرى سبباً لاستقالته من منصبه كما تطالب ألمانيا على خلفية بعد قضايا الفساد
في الاتحاد الدولي، مكرراً أنّ مؤتمر الفيفا هو الذي انتخبه ويعود إليه فقط أن يطالب برحيله.

وقال السويسري في مؤتمر صحافي: "لا يكفي أن يقول أحد في الصحافة استقل، استقل، وإذا كان
هناك من يريد أن أنسحب فعليه أن يطلب من مؤتمر الفيفا (الذي يضمّ جميع الاتحادات الوطنية)
ما إذا كان لا يريدني.في هذه الحال، سأذهب دون نقاش، ولكن أذكر بأني انتخبت من قبل مؤتمر الفيفا".

وكان نيرسباخ أعرب السبت عن "صدمته" من التصريحات التي أدلى بها رئيس الاتحاد الدولي
وقال فيها إنه لا يتمتع بالصلاحية لمعاقبة سلفه جواو هافيلانج بعد اتهام الأخير بتلقي رشاوى.

وقال نيرسباخ: "رد فعل رئيس الفيفا صدمني. إذا كان هناك أناس في الفيفا وليسوا من
الموظّفين الصغار ارتشوا وإن كان الجواب هو أنّ هذا الأمر لم يكن ممنوعاً في تلك الحقبة،
فإننا كاتحاد ألماني ليس بوسعنا إلا الابتعاد. أما أمر الاستقالة فيعود إليه وحده".

تعيينات في لجنة القيم بالفيفا

ومن جانب آخر قال بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم إنه تمّ تعيين القاضي الألماني يواخيم
إيكرت والمدعي الأمريكي مايكل غارسيا في غرفتين بلجنة القيم الجديدة في الفيفا.

وقال بلاتر خلال اجتماع المجلس التنفيذي للفيفا: "عمليّة الإصلاح لا تزال تتماشى مع خارطة الطريق لدينا".

ويعمل إيكرت قاضياً لمحكمة ميونيخ، بينما عمل غارسيا في قضية المنشطات
الخاصة بالبطلة الأولمبية السابقة العداءة ماريون جونز.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tounisia.ahlamountada.com
 
ألمانيا طالبت بسحب وسام الاستحقاق من بلاتر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نكهه تونسيه :: المنتديات العامه :: رياضة - كرة قدم - مصارعة حرة - سباق سيارات-
انتقل الى: